• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
وجود هذه الدنيا وما فيها دليلٌ على وجود الخالق PDF Print Email
Written by Administrator   
Sunday, 26 April 2020 10:31

*وجود هذه الدنيا وما فيها دليلٌ على وجود الخالق. الآن أرضٌ مِن هذه الدّنيا عليها ظلامٌ، وقِسمٌ من الدنيا عليهِ نورٌ، تَقَلَّصَ عنهُ الظلامُ فتسلّط عليه الضوء. وهكذا الضوءُ يتنقَّلُ والظلامُ يتنقَّلُ، وكلٌّ منهما لهُ كميةٌ. النورُ لَهُ مِساحَةٌ يَتسلَّطُ عليهَا، والظلامُ كذلكَ له مساحة يتسلّط عليها، وكلٌّ منهُمَا يتحوّلُ من حالٍ إلى حالٍ، التغيّر صفة المخلوق.*

*الشمسُ عندَ الغروبِ يكونُ لونُهَا حَمراءَ وعندَ طلوعِهَا كذلكَ حَمراءُ، وفي غيرِ ذلكَ تكونُ بيضاءُ، وخالقُ العالَمِ لا يتغيّرُ لأَنَّهُ لو كانَ يَتَغَيَّرُ لكانَ مِثلَ الشمس، مَخلُوقًا مثلَهَا، لكانَ يَحتَاجُ إلى مَن أوجدَهُ أي أخرجَهُ مِنَ العدمِ ثُمَّ يَنقلُهُ مِن حالٍ إلى حالٍ، أما اللهُ تعالى فمِن صفاتِه أنه لا يُشبه شيئاً من المخلوقات.*