• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
سئل شيخنا رحمه الله ونفعنا به المعروفُ أنه حرام أن تتزوج المسلمةُ مِن غيرِ المسلِم فما هو الدّليلُ الفِقهيّ وما الحِكمةُ مِن ذلك؟ PDF Print Email
Written by Administrator   
Tuesday, 21 May 2019 14:35

سئل شيخنا رحمه الله ونفعنا به

المعروفُ أنه حرام أن تتزوج المسلمةُ مِن غيرِ المسلِم فما هو الدّليلُ الفِقهيّ وما الحِكمةُ مِن ذلك؟

الجواب: الدّليلُ الشّرعي على تحريم زواجِ المسلمة مِن الكافر قولُه تعالى: ((فلا تَرجِعُوهُنّ إلى الكُفّار لا هُنّ حِلٌّ لَهُم ولا هُم يَحِلُّونَ لَهُنّ)).

والحكمةُ في ذلك أنها إذا تزَوجَت مِن غيرِ المسلم يُخشَى عليها أن يُميلَها عن الإسلام إلى دينِه، ولا دينَ صحيحَ إلا الإسلام لأنّه دينُ الأنبياء كلّهم. لأنّه مُوافِقٌ لمقتَضى العقل لأنّ العَقل يَقتَضي أن يكونَ لهذا العالَم خَالقًا لا يُشبِهُه وهو الله الذي هو موجود لا كالموجودات فيجِبُ شُكرُه بإفرادِه بالعبادة وأن لا يُشرَك به شَىء ويَتبَع ذلك الإيمان برسوله الذي أرسلَه مؤيِّدًا لهُ بالمعجزة حتى تكونَ المعجزةُ شَاهدًا لهُ على صِحّة دَعوتِه وهكذا كانَ شأنُ الأنبياء الذينَ أوّلهم آدم وآخرُهم محمَّد صلّى الله عليه وسلم.