• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
السكون والحركة من صفات المخلوقات. PDF Print Email
Written by Administrator   
Saturday, 11 May 2019 12:26

السكون والحركة من صفات المخلوقات.

قال الله تعالى: "وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ" ‏

‏(الأنعام، 13) ما سكن أي ما استقرّ، وقال بعض العلماء: وله ما سكن أي وما تحرك، كقوله ‏تعالى: ‏‏"سرابيل تقيكم الحر"‏‎ ‎أي والبرد، وقيل: إنما خص السكون بالذكر لأن ‏النعمة فيه أكثر، قال محمد بن جرير الطبري: كلّ ما طلعت عليه ‏الشمس ‏وغربت فهو من ساكن الليل والنهار، والمراد منه جميع ما في الأرض‎‏. فالله ‏مالك الساكن والمتحرك، وهذان من صفات ‏الأجسام. الجسمُ له صِفَاتٌ منها ‏الحركَةُ والسُّكُونُ، والحرارةُ والرّطوبةُ، والبُرُودَةُ واليُبُوسَةُ‎.‎‏ الحركَةُ معناها ‏انْتِقَالُ الجسمِ مِن مكانٍ إِلى ‏آخَرَ، والسُّكُونُ معناهُ ثُبُوتُ الجسمِ في مَكَانٍ‎.‎‏ واللهُ ‏تبارك وتعالى يستحيل أن يَتَّصِفُ بِصِفَةٍ حادثَة مخلوقة‎.‎‏ يستحيل ذلك على الله لأن التغيّر ‏صفة ‏المخلوق. ‏

الله تعالى لا يُوصَفُ بِأَيِّ صِفَةٍ مِنْ صفاتِ الخلْقِ، لا يُوصَفُ بالحركَةِ ولا ‏يوصف بالسُّكُون. اللهُ تعالى خَلَقَ خَلْقَهُ قِسمًا ‏مُتَحَرِّكًا دومًا، وخَلَقَ قِسمًا مِنْ ‏خَلْقِهِ ساكنًا دومًا، وخَلَقَ قِسمًا ثَالِثًا يَتَحَرَّكُونَ ويَسكُنونَ‎، والله منزّه عن ذلك كله.

Last Updated on Saturday, 11 May 2019 12:30