• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
نَصيحةُ الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه لكميل بن زياد PDF Print Email
Written by Administrator   
Wednesday, 11 August 2010 10:39

نَصيحةُ الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه لكميل بن زياد

سبحان الله والحمد لله رب العالمين

احببت ان اضع بين ايدكم هذه النصحية

نَصيحةُ الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه لكميل بن زياد

الحمد لله رب العالمينَ والصلاةُ والسلامُ على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه سلم وبعدُ:

في حليةِ الأولياء بإسنادٍ عن كميلِ بن زِياد قال:

أَخذ علي بنُ أبي طالبٍ بيدي فأخرجنِي إلى نَاحيِةِ الجبَّان فلما أَصْحَرْنَا جلسَ ثم تنفسَ ثم قال:

يَا كَمِيل بْنَ زيَادٍ القلوبُ أوعيةٌ فَخَيرُهَا أَوْعَاهَا احْفَظ مَا أَقول لَكَ: الناسُ ثلاثةٌ

- فَعَالِمٌ ربَّانِيٌّ

- ومتعلمٌ على سبيلِ نَجَاة

- وَهَمَجٌ رَعَاعٌ أَتباعُ كل ناعِق يميلونَ مع كلِّ ريح لم يستضيئُوا بنورِ العلمِ ولم يلجأوا إلى ركنٍ وثيق،

العلم خَيرٌ من المَال، العِلمُ يَحْرُسُكَ وأنتَ تَحرُسُ المَال، العلم يَزكوُ على العَمَل والمالُ تَنْقُصُهُ النَّفَقَةُ ومحبةُ العَالم دِينٌ يدانُ بِهَا، العلمُ يُكسِبُ العَالِمَ الطَاعَة في حَيَاتهِ وجميلَ الأحدوثَةِ بعد موتِهِ وصَنيعةُ المَالِ تَزولُ بِزَوَالِهِ. ماتَ خُزَّانُ الأمْوَالِ وهم أَحْيَاءُ والعلماءُ باقونَ ما بقي الدَهْرُ أعْيَانُهُم مَفْقُودَة وَأمْثَالُهُم في القُلُوبِ مَوجُودَةٌ، هَآهْ إنَّ هَهُنَا- وأَشَارَ إلى صَدْرِهِ – علماً لو أصبتُ لهُ حَمَلَه، بلى، أَصبتهُ لَقِنَاً غَيرَ مَأْمُونٍ عليه يَسْتَعْمِلُ آلةَ الدينِ للدُنْيَا يَسْتَظْهِرُ بحُجَجِ اللهِ على كِتَابِهِ وبنعمهِ على عِبَادِهِ أَوْ مُنْقَادَاً لأَهْلِ الحق لا بَصِيرَةَ لهُ في إِحْيَائِهِ يَقْتَدِحُ الشكُّ في قَلْبِهِ بأولِ عَارِضٍ من شبهةِ لا ذَا ولا ذَاكَ أو مَنْهُومًا باللذاتِ سَلِسَ القيادةِ للشهواتِ مغرى بجمعِ الأموَالِ والادخارِ ولَيْسَا مِنْ دُعَاةِ الدينِ أقربُ شَبَهَاً بِهما الأَنْعَامُ السَائِمَةِ كَذَلِكَ يموتُ العلمُ بموتِ حَامِلِيهِ، اللَّهُمَّ بَلَى لا تخلُو الأرضُ من قائمٍ لله بِحُجَّة لِئَلاَّ تَبْطُلُ حججُ اللهِ وبيناتُه أولئك همُ الأقلونَ عدداً الأَعْظَمُونَ عِنْدَ اللهِ قدراً بِهم يدفعُ الله عن حُجَجِهِ حتى يُؤَدُّوهَا إلى نُظَرَائِهم ويَزْرَعُوهَا في قلوبِ أشباهِهِم هَجَمَ بِهمُ العلمُ على حقِيقةِ الأمرِ فاسْتَلانُوا مَا اسْتَوْعَرَ مِنْهُ المترفون وأنِسُوا بِمَا استَوحشَ منهُ الجَاهِلُونَ، صَحِبُوا الدُّنْيَا بِأَبْدَانٍ أرْوَاحُهُا مُعَلَّقَةٌ بالمَنْظَرِ الأَعلى أولئِكَ خُلَفَاءُ اللهِ في بلادِهِ وَدُعَاتُهُ إلى دينهِ، هَآه، هَآه شَوقَاً إلى رُؤْيَتِهِمْ واسْتَغْفِرُ اللهَ لي ولَكَ إذا شِئْتَ فقم.أ.هـ

اللهم اجعلنا من علمائك العاملين ابتغاء مرضاتك
اللهم ءامين اللهم ءامين