• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
من سيرة سيدنا أبي بكر الصدّيق رضي الله عنه، PDF Print Email
Written by Administrator   
Wednesday, 31 May 2017 15:55


من سيرة سيدنا أبي بكر الصدّيق رضي الله عنه،

ذكر أهل العلم أن سيدنا أبا بكر رضي الله عنه شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرًا ‏وجميع المشاهد، وثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أُحُد، ودفع إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏رايته العظمى يوم تبوك، وأنه كان يملك يوم أسلم أربعين ألف درهم فكان ‏يُعتق منها ويُـقـوّي المسلمين، ولم يشرب الخمرة لا في الجاهلية ولا في ‏الإسلام وهو أول من جمع القرآن الكريم.‏

وذكر أنه أسلم على يده من العشرة المبشرين خمسة منهم عثمان بن عفان ‏وطلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص، وعبد الرحمن ‏بن عوف رضي الله عنهم‎.

وقد كان أبو بكر رضي الله عنه رجلا بكّاءً لا يملك دمعه حين يقرأ القرآن، ‏وكان أفضل الصحابة وأذكاهم‎.‎‏ ‏

ومن فضائله رضي الله عنه ما شهد به عمر بن الخطاب حيث قال: «أمرنا ‏رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتصدّق ووافق ذلك مالاً عندي فقلت اليوم أسبق أبا بكر إن ‏سبقته يومًا، قال فجئت بنصف مالي، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أبقيت لأهلك ‏قلت: مثله، وأتى أبو بكر بكل ما عنده قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أبقيت لأهلك. ‏فقال: أبقيت لهم الله ورسوله، فقلت: «لا أسابقك إلى شىء أبدًا". أخرجه ‏الترمذي‎.‎‏ ولكن ليُعلم أن أبا بكر رضي الله عنه لا يُقصّر في النفقة الواجبة ‏على من تجب عليه نفقتهم.‏‎

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:‏‎ ‎قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما نفعني مال قط ‏ما نفعني مال أبي بكر»، فبكى أبو بكر وقال: هل أنا ومالي إلا لك يا رسول ‏الله، فرضي الله عن أبي بكر وصلوات ربي وسلامه على خير الخلق ‏أجمعين، آمين