• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
عَن أَبِي أَيُّوبَ الأَنصَارِيّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَن صَامَ رَمَضَانَ وَأَتبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهر". PDF Print Email
Written by Administrator   
Saturday, 27 May 2017 15:03

 

سؤال عن صيام ستة أيام من شهر شوال بعد صيام رمضان.

الجواب: عَن أَبِي أَيُّوبَ الأَنصَارِيّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَن صَامَ رَمَضَانَ وَأَتبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهر".

قال النووي في شرح مسلم: "قال أصحابنا: والأفضل أن تصام الستة متوالية عقب يوم الفطر، فإن فرّقها أو أخّرها عن أوائل شوال إلى أواخره حصلت فضيلة المتابعة لأنه يصدق أنه أتبعه ستًا من شوال. قال العلماء: وإنما كان ذلك كصيام الدهر لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر والستة بشهرين، وقد جاء هذا في حديث مرفوع في كتاب النسائي".ا.هـ.

ومن كان عليه قضاء بلا عذر كمن أفطر متعمداً من غير عذر فهذا يندم ويبادر الى القضاء بعد يوم عيد الفطر فوراً. أما المسافر أو الحائض ان شاءا بادرا الى القضاء وصاما الستة المسنونة في أثناء الشهر بعد القضاء تحصل السنة لهما، او أرادا صاما السنة ثم قضيا ما فاتهما من الصيام لإفطارهما بعذر، والفرض أكثر ثواباً من السنة النافلة المستحبة. ارجو الدعاء