• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
جواز‎ ‎عدّ التسبيح ‏بالنوى والحصى وكذا بالسبحة لعدم الفارق‎ ‎لتقريره صلى الله عليه وسلم للمرأتين على ذلك PDF Print Email
Written by Administrator   
Thursday, 23 June 2016 14:56

الدليل على مشروعية السبحة والرد على على المانعين.

ففي باب جواز ‏عقد التسبيح باليد وكذلك عدّه بنوى التمر مثلاً ونحوه جاء عن‎ ‎بسيرة‎ ‎وكانت من المهاجرات رضي الله عنها ‏قالت: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:‏‎ ‎‏"عليكن بالتهليل والتسبيح والتقديس ولا تغفلن فتنسين الرحمة واعقدن بالأنامل ‏فإنهن مسئولات مستنطقات"، رواه‎ ‎أحمد‎ ‎والترمذي‎ ‎وأبو داود.‏

وعن‎ ‎سعد بن أبي وقاص‎ ‎أنه دخل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة وبين يديها نوى أو حصى تسبح به، فقال: ‏‏"أخبرك بما هو أيسر عليك من هذا أو أفضل. سبحان الله عدد ما خلق في السماء، وسبحان الله عدد ما خلق في ‏الأرض، وسبحان الله عدد ما بين ذلك، وسبحان الله عدد ما هو خالق، والله أكبر مثل ذلك، والحمد لله مثل ‏ذلك،‎ ‎ولا إله إلا الله مثل ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك"، رواه‎ ‎أبو داود‎ ‎والترمذي.‏

وعن‎ ‎صفية‎ ‎قالت:‏‎ ‎دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين يدي أربعة آلاف نواة أسبح بها، فقال: لقد سبحت بهذا.. ألا ‏أعلمك بأكثر مما سبحت به؟، فقالت علمني فقال: "قولي سبحان الله عدد خلقه"، رواه‎ ‎الترمذي.‏

وأما الحديث الأول فأخرجه أيضا‎ ‎الحاكم، وقد صحح‎ ‎السيوطي‎ ‎إسناده. وأما الحديث الثاني فأخرجه ‏أيضا‎ ‎النسائي‎ ‎وابن ماجه‎ ‎وابن حبان‎ ‎والحاكم‎ ‎وصححه وحسنه‎ ‎الترمذي.‏‎ ‎وأما الحديث الثالث فأخرجه ‏أيضا‎ ‎الحاكم‎ ‎وصححه السيوطي.‏‎

والحديث الأول يدل على مشروعية‎ ‎عقد الأنامل بالتسبيح،‎ ‎والحديثان الآخران يدلان على جواز‎ ‎عدّ التسبيح ‏بالنوى والحصى وكذا بالسبحة لعدم الفارق‎ ‎لتقريره صلى الله عليه وسلم للمرأتين على ذلك. وعدم إنكاره والإرشاد إلى ما هو ‏أفضل لا ينافي الجواز‎ .‎

وقد وردت بذلك آثار ففي جزء‎ ‎هلال الحفار‎ ‎من طريق‎ ‎معتمر بن سليمان‎ ‎عن‎ ‎أبي ‏صفية مولى النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يوضع له نطع ويجاء بزنبيل فيه حصى فيسبح به إلى نصف النهار ثم يرفع ‏فإذا صلى أتى به فيسبح حتى يمسي.‏‎

وأخرجه الإمام‎ ‎أحمد‎ ‎في الزهد قال: حدثنا‎ ‎عفان‎ ‎حدثنا‎ ‎عبد الواحد بن زياد‎ ‎عن‎ ‎يونس بن عبيد‎ ‎عن أمه قالت: ‏رأيت‎ ‎أبا صفية‎ ‎رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وكان خازناً قالت: فكان يسبح بالحصى.‏‎

وأخرج‎ ‎ابن سعد أن‎ ‎سعد بن أبي وقاص‎ ‎كان يسبح بالحصى، وقال‎ ‎ابن سعد‎ ‎في الطبقات: عن‎ ‎جابر‎ ‎عن امرأة ‏خدمته عن‎ ‎فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب‎ ‎أنها كانت تسبح بخيط معقود فيه‎ .‎وأخرج‎ ‎عبد الله بن ‏الإمام أحمد‎ ‎في زوائد الزهد عن‎ ‎أبي هريرة‎ ‎أنه كان له خيط فيه ألف عقدة فلا ينام حتى يسبح. ‏وأخرج‎ ‎أحمد‎ ‎في الزهد عن‎ ‎القاسم بن عبد الرحمن‎ ‎قال: كان‎ ‎لأبي الدرداء‎ ‎نوى من العجوة في كيس فكان إذا ‏صلى الغداة أخرجها واحدة واحدة يسبح بهن حتى ينفذهن.

وأخرج‎ ‎ابن سعد‎ ‎عن‎ ‎أبي هريرة‎ ‎أنه كان يسبح ‏بالنوى المجموع. وأخرج‎ ‎الديلمي عن‎ ‎أم الحسن بنت جعفر‎ ‎عن أبيها عن جدها عن‎ ‎علي‎ ‎رضي الله عنه ‏مرفوعا‎ ‎‏"نِعمَ المُذكر السبحة" أي أنها تذكر بذكر الله تعالى. وقد ساق‎ ‎السيوطي‎ ‎آثاراً في الجزء الذي سماه ‏‏"المنحة في السبحة" قال في آخره: ولم ينقل عن أحد من السلف ولا من الخلف المنع من جواز عدّ الذكر ‏بالسبحة، بل كان أكثرهم يعدّونه بها ولا يرون ذلك مكروهاً.