• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
في بيان أن سيدنا علياً رضي الله عنه كان على حق في قتاله من خرجوا عليه PDF Print Email
Written by Administrator   
Tuesday, 21 June 2016 18:50


ﻣﻦ ﺇﺭﺙ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ قرأ كاتبها على ﺷﻴﺨﻨﺎ الفقيه الحافظ الأصولي ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻬﺮﺭﻱ رحمه الله في بيان أن سيدنا علياً رضي الله عنه كان على حق في قتاله من خرجوا عليه:

ولا خلاف بين أهل الحل والعقد (خيار الناس في العلم والعمل) في أن علياً رضي الله عنه كان أحق بالخلافة والإمامة في ذلك الوقت من كل من على وجه الأرض عموماً، وأفضل من معاوية خصوصاً، لأنه ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم لِحا ً(اي قرابة لصيقة) وأخوه نسبا ً(يشير الی حديث المؤاخاة بين النبي وعلي، رواه الحاكم) وقسيمه حَسَباً (كلاهما قرشي هاشمي)، ومن الأولين السابقين والمهاجرين المذكورين في الكتاب (القرآن)، ومن العشرة المقطوع لهم بالجنة، وشهد بدراً وقد غفر الله لكل من شهد بدراً من المسلمين، وقَـتَلَ عليٌّ فيها (أي في معركة بدر) يومئذ ثلث المقاتلين، وتحرك به جبل حراء، وهو مع ابن عمه صلى الله عليه وسلم، وصلى القبلتين، وفدی النبي ليلة الغار بنفسه، وشهد بَيعة الرضوان، وبايع تحت الشجرة، وكتب كتاب المقاضاة بيده، وأعطاه صلى الله عليه وسلم لواءه في غير موقف، وزوجه فاطمة البتول سيدة نساء أهل الجنة، وهو أبو سيدَي شباب أهل الجنة الحسن والحسين، وخامس أصحاب العباءة، ويحب الله ويحبه الله باتفاق من الصحيحين، وأنزله منه صلى الله عليه وسلم بمنزلة هارون من موسى، وعهد إليه أنه لا يحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق (رواه مسلم).ا.هـ