• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
"قال القاضي عياض: انعقد الإجماع على أن الكفار لا تنفعهم أعمالهم ولا يثابون عليها بنعيم ولا تخفيف عذاب PDF Print Email
Written by Administrator   
Thursday, 09 June 2016 16:57


قال المفسر إسماعيل حقي في تفسيره روح البيان (طبعة دار الفكر ص 349):

"قال القاضي عياض: انعقد الإجماع على أن الكفار لا تنفعهم أعمالهم ولا يثابون عليها بنعيم ولا تخفيف عذاب، لكن بعضهم يكون أشد من بعض (اي عذاباً في جهنم) بحسب جرائمهم، وأما حسناتهم فمقبولة بعد إسلامهم على ما ورد فى الحديث. قال فى "نصاب الاحتساب" ما يكون كفرا بلا خلاف يوجب إحباط العمل ويلزمه إعادة الحج إن كان قد حج ويكون وطؤه مع امرأته حراما والولد المتولد فى هذه الحالة يكون ولد الزنى وإن كان أتى بكلمة الشهادة بعد ذلك (اي بعد حصول الكفر منه) إذا كان الإتيان على وجه العادة ولم يرجع عما قال (اي من الكفر) لأن الإتيان بكلمة الشهادة على وجه العادة لا يرفع الكفر. وما كان فى كونه كفرا اختلاف، فإن قائله يؤمر بتجديد النكاح والتوبة والرجوع عن ذلك بطريق الاحتياط، وأما ما كان خطأ من الألفاظ ولا يوجب الكفر فقائله مؤمن على حاله ولا يؤمر بتجديد النكاح ويؤمر بالاستغفار والرجوع عن ذلك انتهى كلام النصاب.ا.هـ.ارجو الدعاء