• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
وأشد الذنوب بعد الكفر قتل المسلم ظلماً PDF Print Email
Written by Administrator   
Sunday, 05 July 2015 09:34

اعلم أخي المسلم أن من المحرّمات الكبائر قتل المسلم نفسه، فقد روى البخاري في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏قال: "مَن قتلَ نفسَهُ بِشَىْء عُذِّبَ به في جهنّمَ"، فالذي يقتل نفسه لا يستفيد شيئا لأن عذاب جهنم شديد، وكذلك ‏عذابه والمشقة التي يلاقيها وهو يقتل نفسه شديدان نسأل الله العافية.‏

ولكن أهل السنة لا يكفرون المسلم المنتحر ولكنه ارتكب ذنباً كبيراً فظيعاً جداً، لا يكفرونه لأجل حديث ‏صحيح مسلم عن صحابي قتل نفسه، فالرسول دعا له بالمغفرة، ولو كان كافراً لما دعا له النبي بالمغفرة، قال ‏صلى الله عليه وسلم: "اللهم وَلِيَدَيْهِ فاغفر".‏

وكذلك من قتل مسلماً ظلماً فعليه ذنب كبير جداً، فقد قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي فيه بيان السبع المُوبقات أي المُهلِكات ‏‏"وقتل النفس التي حرّم الله إلا بالحق" أخرجه البخاري في صحيحه. ‏

وأشد الذنوب بعد الكفر قتل المسلم ظلماً ويدل على ذلك ما رواه البخاري في صحيحه أنه قيل لرسول الله ‏صلى الله عليه وسلم أَيُّ الذنب أشدّ؟ قال: "أن تجعلَ لله نِدّا وهو خَلَقَك" أي أن تشْرِكَ بالله، قيل: ثم أيّ قال "أن تقتلَ ولدَكَ ‏تخاف أن يأكل معك"، قيل: ثم أيّ، قال "أنْ تزانِيَ حليلةَ جَارِكَ" فجعل رسول الله في هذا الحديث قتل المسلم ظلماً في ‏المرتبة الثانية. ‏

وأما قوله تعالى "ومَن يقتلْ مُؤمنًا مُّتَعَمِّدًا فجزاؤهُ جهنّمُ خالدا فيها" فقد قيل فيه عِدّة تأويلات أحدها أن المراد ‏بهذه الآية الذي يقتل المؤمن مُسْتحِلاً قتله بغير حق فهذا يكفر ويخلد في جهنم، والثاني أن المراد بهذه الآية ‏مَن قتل المؤمن لأجل إيمانه فهذا يكفر أيضاً ويخلد في جهنم هو كذلك