• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
سيد قطب كان كاتبا صحافيا داعرا يكتب قصص النساء والغرام والشهوات والعورات PDF Print Email
Written by Administrator   
Thursday, 03 July 2014 12:27

 

الشيخ حسن البنا مؤسس الجماعة التي يقال لها "الإخوان المسلمون" كان رجلا عالما وأبوه كذلك عالم رحمهما الله.

أما بالنسبة لسيد قطب المتوفى سنة 1966، فقد قال أحدهم هو من حملة القرآن ومجوديه، نقول له قد قال الله تعالى في كتابه الكريم "ولا تقف ما ليس لك به علم"، فمن أين أتتك تلك المعلومة؟، فقد رأى كاتب هذه الكلمات مشايخ القراءات مثل الشيخ صديق المنشاوي الكبير والد الشيخ محمد ومحمود، والشيخ محمد عامر عثمان شيخ المقارئ المصرية وقرأ عليهم وعلى غيرهم من أهل العلم والحديث والفقه رحمهم الله، لم نر في أسانيدهم إلى القراء العشرة ولا في الحديث ولا في الفقه رجلا يقال له "سيد قطب".

سيد قطب كان كاتبا صحافيا داعرا يكتب قصص النساء والغرام والشهوات والعورات ما أستحي من ذكره كروايته "أشواك" يتكلم فيها عن عورات النساء بشكل مفضوح، كان ليبراليا يطالب بالعلاقات الجنسية الحرة في المجتمع المصري المسلم، بل طالب في مقال له في صحيفة الأهرام بالعري التام وأن يعيش الناس عراة كما ولدتهم امهاتهم!!!، ثم انقلب إلى الإلحاد 11 عاماً ظل ملحدا، قبل ان ينتقل إلى الولايات المتحدة لنحو 3 سنين مبتعثا من وزارة الثقافة المصرية حيث تعرف على الفكر التكفيري للباكستاني أبي الأعلى المودودي الذي توفي سنة 1979 في الولايات المتحدة التي احتضنت أفكاره، وكتبه أي كتب سيد قطب طافحة بتكفير المجتمعات الاسلامية جملة، وكفر المؤذنين في شرق الأرض وغربها وإن قالوا لا إله إلا الله محمد رسول الله وغير ذلك من الشطحات التي تدلّ على أن فكره مستمدّ من فكر الخوارج التكفيريين.

وكتب أحد أركان جماعة الإخوان وهو الشيخ محمد الغزالي في كتابه "من معالم الحق في كفاحنا الإسلامي الحديث" أن سيد قطب منحرف عن طريقة حسن البنا، وأنه بعد مقتل حسن البنا وضعت الماسونية زعماء لحزب الأخوان وقالت لهم ادخلوا فيهم لتفسدوهم، وكان منهم سيد قطب. وللأسف الشديد قام الغزالي بحذف تلك الفقرات من كتابه في طبعاته اللاحقة تحت ضغط قادة جماعة الإخوان، ولكن النسخ المتوفرة من الكتاب طبعة عام 1963 تحتوى تلك الاعترافات عن حسن الهضيبى وسيد قطب.

طيلة حياته كان سيد قطب متطرفا في مواقفه سريع التأثر بما يجري حوله، انضم إلى حزب الوفد ثم انفصل عنه، وانضم إلى حزب السعديين لكنه مل من الأحزاب ورجالها، ويعترف قطب لصديقه الكاتب سليمان فياض أنه ظل 11 عاما ملحدا، وفي عام 1934 نشر سيد قطب في الأهرام مقالا يدعو فيه للعري التام، وأن يعيش الناس عرايا كما ولدتهم أمهاتهم.

وقد انضم قطب إلى المحفل الماسوني الأكبر في مصر، وكان يكتب بعض مقالاته الأدبية في جريدة ماسونية هي "التاج المصري" لسان حال المحفل الأكبر الماسوني المصري، هذا هو سيد قطب، لا قارئ هو ولا مجود ولا فقيه ولا محدث ولا عالم. وتفسيره الخبيث على طريقة المفكرين الليبراليين وكثير مما فيه مستمد من فكر الخوارج التكفيريين كما تقدم.

ورحم الله الشيخ العالم حسن البنا امين