• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
في كتاب محنة الإمام أحمد أن أبا شعيب الحجام قال إن علم الله مخلوق، فكفره الإمام أحمد PDF Print Email
Written by Administrator   
Monday, 05 August 2013 02:20

بسم الله الرحمن الرحيم

في كتاب محنة الإمام أحمد أن أبا شعيب الحجام قال إن علم الله مخلوق، فكفره الإمام أحمد


هو أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني رضي الله عنه.

قال المزي خرج به من مرو حملاً وولد ببغداد ونشأ بها وطاف البلاد في طلب العلم ثم توفي رحمه الله في بغداد سنة 241 هـ.

روى عن خلق كثيرين منهم محمد بن إدريس الشافعي وسفيان بن عيينة وأبي داود الطيالسي والضحاك بن مخلد النبيل وأبي مسهر الغساني وعبد الرحمن بن مهدي وعبدالرزاق الصنعاني اليمني وأبي نعيم الفضل بن دكين ووكيع بن الجراح ويحيى بن سعيد القطان وأبي بكر بن عياش وأبي القاسم بن أبي الزناد.

وروى عنه كثيرون من أبرزهم الإمام محمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج النيسابوري وأبو داود سليمان بن الأشعث وإبراهيم بن إسحق الحربي وأحمد بن الحسن الصوفي الكبير وأحمد بن أبي الحواري وهو من أقرانه وبقي بن مخلد الأندلسي وحرب بن إسماعيل الكرماني وأبو بكر بن أبي الدنيا وعبدالرزاق بن همام وهو من شيوخه وأبو زرعة الرازي وعلي بن المديني ومحمد بن إدريس الشافعي وهو من شيوخه وأبو حاتم الرازي ووكيع بن الجراح وهو من شيوخه ويحيى بن ادم وهو من شيوخه ويحيى بن معين ومات قبله ويزيد بن هارون وهو من شيوخه، وكذا روى عنه أبناه صالح وعبد الله وابن عمه حنبل بن إسحق .

امتحن الإمام أحمد رضي الله عنه عام 220 هـ. فأريد منه أن يقول بخلق القرآن فضرب وحبس إلا أنه لم يعط المعتزلة وأعوانهم من حكام العباسيين ما أرادوا، وكان زمن شوكة المعتزلة إلى أن أتى الخليفة العباسي المتوكل ففك أسره، بل كان وهو في سجنه يطعن في رؤوس المعتزلة فلم يسلموا من حكمه بالكفر على من ثبت عليه منهم قضية تخرجه من الإسلام، فقد ذكر الحافظ المقدسي (600 هـ.) في كتاب محنة الإمام أحمد أن أبا شعيب الحجام وكان قد أرسل إلى السجن لمناظرة الإمام أحمد قال إن علم الله مخلوق، فكفره الإمام أحمد قائلاً له أمام الناس لقد كفرت بالله العظيم.

وفي لسان الميزان للحافظ ابن حجر في ترجمة ضرار بن عمرو المعتزلي أن أحمد شهد عند القاضي في ضرب عنقه فهرب ضرار، وكان ينكر عذاب القبر، وهو كذلك في ميزان الاعتدال للذهبي.

وكان الإمام احمد ملتزماً طريق السنة مجانباً البدعة ولم يجب إلى القول بخلق القرآن ومع ذلك فقد كان يبدع من يقول لفظي بالقرآن غير مخلوق كما ذكر الحافظ ابن الجوزي في كتابه في مناقب أحمد والحافظ ابن أبي بكر السعدي (900 هـ.) في الجوهر المحصل في مناقب الإمام أحمد بن حنبل، وعلى هذا كان الإمام البخاري، والفتنة التي تعرض لها في ذلك فأخرج بسببها من نيسابور معروفة وألف في بيان ذلك كتاب خلق أفعال العباد. وقد أراد قوم نسبة البخاري إلى البدعة فسألوه ما تقول في اللفظ بالقرآن مخلوق هو أو غير مخلوق؟، فأعرض عنهم الإمام فألحوا فقال الإمام البخاري القرآن كلام الله غير مخلوق وأفعال العباد مخلوقة والامتحان بدعة.

وكان البخاري يقول وقد سئل عن اللفظ بالقرآن: أفعالنا مخلوقة وألفاظنا من أفعالنا، ذكره الذهبي في سير أعلام النبلاء.

وفي مقدمة فتح الباري للحافظ ابن حجر قال قال البخاري وسمعت عبيد الله بن سعيد يعني أبا قدامة السرخسي يقول ما زلت أسمع أصحابنا يقولون إن أفعال العباد مخلوقة، قال محمد بن إسماعيل حركاتهم وأصواتهم وأكسابهم وكتابتهم مخلوقة، وكان يستدل بحديث إن الله يصنع كل صانع وصنعته. اهـ. من المقدمة لابن حجر رحمه الله، ومن المعلوم أن أحمد وكما تقدم كان أحد كبار مشايخ البخاري رحمهما الله تعالى ورحم الله الإمام الشافعي إمام الأئمة وشيخه مالك إمام دار الهجرة وأبا حنيفة معلم التوحيد رضي الله عنهم جميعاً.